الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عمر و البطريق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
razan

avatar

انثى

تاريخ الميلاد : 23/02/1970
تاريخ التسجيل : 10/03/2011
عدد المساهمات : 170
المزاج : ok
الموقع : mocha4you.ibda3.org

مُساهمةموضوع: عمر و البطريق   السبت مارس 12, 2011 7:50 pm

عمر و البطريق
قبل أن يخلد عمر إلى النوم شاهد مع أبيه شريطا وثائقيا. ورأى كيف أن هناك كائنات حية تعيش في ظروف في غاية القساوة، وعجب لذلك عجبا كبيرا. وعندما تمدد على فراشه أخذ يفكر في الشريط الذي شاهده. وتخيل نفسه يعيش مع هذه الكائنات فوجد نفسه في مكان مغطى بالثلوج. وأخذ يتنقل يمنة ويسرة.
البطريق: أهلا بك يا عمر.
عمر: ومن أنت؟
البطريق: أنا بطريق.

<TABLE cellPadding=10 width=75 align=right>

<TR>
<td>
</TD></TR></TABLE>

كان صاحب الصوت يقف كأنّما هو كائن غُلّف بـمادة بلاستيكية، فتذكره عمر في الحال. ففي الشريط الذي شاهدته في المساء كان هناك جزء عن البطاريق.
عمر: نعم، لقد شاهدت طريقة حياتكم في التلفزيون. هذا المكان بارد جدا، ألا تحسون أنتم بالبرد؟
البطريق: هذا المكان هو القطب الجنوبي، وتصل البرودة فيه إلى 88 درجة تحت الصفر، إنها برودة تصل إلى درجة التجمّد. وهذه البيئة يمكن أن تكون سببا في هلاك العديد من الكائنات الحية. أما نحن فبإمكاننا الاستمرار في الحياة دون أية مصاعب. وهذا لم يتأت إلا بفضل الخصائص المختلفة التي من الله بها علينا. فبفضل طبقة الدهون التي توجد تحت جلودنا لا تتأثر من البرد مثلنا تتأثر بقية الكائنات الحية الأخرى. وبالإضافة إلى ذلك، فعندما يأتي الشتاء نتبعد عن سواحل البحر ونتجه نحو الجنوب.
عمر: معنى ذلك أنكم تهاجرون، وما هي الخصائص الأخرى التي لا أعرفها عنكم؟ فمثلا، شاهدت في الفلم الوثائقي أنكم تحافظون على بيضكم وتعتنون به عناية خاصة إلى أن يفقس عن الصغار. فهل يمكنك أن تشرح لي قليلا كيف يكون ذلك؟

<TABLE cellPadding=10 width=75 align=left>

<TR>
<td>
</TD></TR></TABLE>

البطريق: بالتأكيد, فمثلا على عكس الكثير من الكائنات الحية، يقوم ذكور البطريق بحضن البيض. وهذه المهمة ينجزها ذكر البطريق لمدة 65 يوما متواصلة في برودة تصل إلى 30 درجة تحت الصفر. وفي هذه الأثناء تذهب أنثى البطريق بعيدا من أجل البحث عن الطعام للصغار القادمين. وبعد أن يُولد صغير البطريق يحمله والداه بين ساقيه طوال الشهر الأول من ولادته. وخروجه من هذا المكان, ولو لدقيقتين، يمكن أن يعرضّه للموت تجمدا.
عمر: هذا يعني أنه يحتاج منكما إلى عناية كبيرة جدا.
البطريق: إن الله تعالى ألهم كل كائن حيّ السلوك الذي ينبغي عليه أن يسلكه. ونحن بدورها نتصرف كما علمنا ربنا سجانة وتعالى.
عمر: لقد علم الله تعالى كل كائن حيّ أين سيعيش ومتى يستقر في ذلك المكان، وعلمه كذلك كيف يعثر على طعامه. وأنتم البطاريق، تمثل حياتكم خير مثال على ذلك.
البطريق: ويمكنك أن تجد أمثلة مختلفة لدى الكائنات الأخرى. إنّ عائلتي تنتظرني، عليّ أن أنصرف الآن.
وفجأة سمع عمر صوت جريسٍ. لقد طلع الصباح، وها هو جرس الساعة يرن، وفهم أن رحلته القصيرة كانت حلما جميلا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عمر و البطريق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Mocha4You :: ..::الأدب العربي والأجنبي::.. :: قصص الأطفال العربية والأجنبية-
انتقل الى: